الثلاثاء، 29 مارس، 2016

أثقل من رضوي


  لا أفهم الصدف أتأملها
وأفشل في فهمها

-------------
أختار لها أسم جبل أخر لا يقع في الطرف الغربي
من المتوسط مشرفا علي المضيق الذي يريط المغرب
الأقصي بشبه الجزيرة الأيبيرية
بل يقع بالقرب من المدينة المنورة 
تضرب به العرب المثل في الرسوخ فتقول:
أثقل من رضوي
لأن الجبل في واقع الأمر سلسلة من الجبال
الممتدة إلي الشرق من ينبع
بها جداول ماء وشعاب وأودية ووعول وغزلان
تحلق في أرجاءها النسور والصقور
والقطام والحمام

----------------
 أطرب لسماعهم  لا كصغير يثيره الممنوع بل كراشده
تقر وتعترف أن الصفصافة لا تكمن في هتافهم
بل في الفعل المتجبر لسلطة
فاجرة في سياساتها وسلوكها
(عن الأولتراس)

------------------
علي الأمل أن ينتظر لا ضير
الأمل حالة مستقبلية
الأمل غدا

--------------
هناك تعبير باللغة الانجليزية عادة ما يستخدم
للدلالة علي مقاومة التغيير والتمسك بموقف يصعب
الدفاع عنه هو diehardism
 وترجمته الحرفية : الموت ببطء وصعوبة

-----------------
لست شاعرة أنا مجرد أمرأة لها عينان مفتوختان
مكنتاها من أن تري 
ما تري

---------------
ولم تكن صورة أحمد الشحات التي وضعتها كعلامة
خاصة بموقعي قبل أن أستبدل بها لوحة
خالد سعيد ومينا دانيال صورته
وهو يصعد كالمعجزة الطوابق العشرين
ليُنزل العلم الاسرائيلي بل صورة ألتقطت له وهو
يرفع العلم المصري علي عمود إنارة بميدان
التحرير يوم الثامن من يوليه 2011

---------------
ويك يا من رام تقييد الفلك
أي نجم في السما يخضع لك
وطن الحر سما لا تُمتلك 
والفتي الحر بأفقه ملك
لا عدا يا أرض مصر بك عاد
إننا دون حماك أجمعين
لك يا مصر السلامة
وسلاما يا بلادي
إن رمي الدهر سهامه
أتقيها بقؤادي
وأسلمي في كل حين
( مصطفي صادق الرافعي )

------------------
قد يكون الشعر وحده قادرا علي التعبير عنه
لأن لغة الشعر تُجمل وتكثف
وتُحمل الكلمات  ممكنها الأقصي

----------------
عادة ما يُذكر هذا الضيف أو ذاك في البرامج
التليفزيونية نظرية المؤامرة أو يستهجنها أو يتهكم
عليها وأستغرب الكلام 
أستغربه جدا لأن جزءا كبيرا من تاريخنا
الحديث حددته المؤامرة ورسمت مساره

------------------
منذ سنيين وأنا أكرر: ليسوا كالملك
لن يتركوا كراسيهم إلا بدم كثير

------------------
الثورة العربية الكبري ثورة الشريف حسين في
الجزيرة العربية التي أنتهت بدخول الجيوش البريطانية
القدس وأحتلال بريطانيا وفرنسا للعراق وسوريا التاريخية
(سوريا ولبنان وفلسطين والأردن حاليا)
وربما يتعمق فهمهما للأمر لو أتيح لهما الإطلاع
علي بعض الخرائط المرتبطة بأتفاقية مايو 1916
التي وقعها مارك سايكس وفرانسوا جورجو بيكو
وممثل روسيا القيصرية 

---------------------
ولأنني أميل إلي الوسوسة فيما يخص التاريخ 
والجغرافيا تحديدا ومادام المثل يقول إن المؤمن
لا يُلدغ من جحر مرتين ونحن لُدغنا من ذات الجحر
مرات أتعجب من الكلام بخفة عن نظرية المؤامرة

------------------
لا تسمح لنا القاهرة بإلتقاط أنفاسنا 
نركض علي مدار اليوم تفاجئنا كارثة وقبل أن نحزن
عليها بما يليق نجد أنفسنا منهمكين في أمر لا فكاك
من أهميته وضرورة المشاركة فيه

---------------
آمنة تخشي البحر
ولكنها لا تكذب علي قلبها

---------------
لا وحشة في قبر مريمة
(ثلاثية غرناطة )

--------------
تتميز اليوميات بأن كاتبتها أو كاتبها لا يسعي
لمشاركة الأخرين فيها 
فهو يكتب لنفسه كأنما يريد أن يتأمل حالة
ومجريات يومه أو يعود إليها ليدقق
أمرا أختلط في الذاكرة وربما
أستعان لاحقا ببعض ما ورد فيها
إن كان كاتبا

-----------------
اللي عليك عليك
(مريد برغوثي)

-------------
لسبب ما لم تصبني العبارة بالكوابيس لأنني
ل أملك ترف التشاؤم لأنني أتعلق بقشة الغريق
وأتشبث بالأمل

--------------
سيارة مندفعة علي منحدر بلا فرامل
البلد
-----------------
أنا مُدرسة أري في رسائل التشاؤم
فعلا غير أخلاقي

--------------------
لا أرثي الثورة المصرية وثورة تونس واليمن وغيرها من
الثورات العربية لأن الثورات الكبيرة وهذا ما نتعلمه
كل يوم وندفع أثمانا باهظة لتمثله عمليات شديدة
الصعوبة تتراكب عناصرها وتمتد تعقيداتها
علي مدي سنوات أو عقود وكلما
تضمنت الثورة نقله نوعية في تاريخ البلد
أو في التاريخ البشري كانت التعقيدات أكبر
والشكوك حولها أعنف تشبه المصعد في حركتها
 صعودا وهبوطا وإن أنتقلت الحركة في المكان
‘لي خركة في الزمان مُعلق بين اليقين وفقدان الأمل

---------------
وأستوقفني ثلاث شباب يتأبط كل منهم ذراع
الأخر وأحدهم يقول لرفاقه بصوت مرح:
لو وقعت أوعوا ترجعوا أنا دمي
مايروحش هدر
فيرد عليه أصدقاؤه : أمين يا صاحبي

------------------
بالمناسبة مينا دانيال هو الشاب اللي يوم 28
في التحرير ماكانش فيه حته في جسمه سليمة
وفشلنا نقنعه يسيب  الميدان واللي حكيتلكم
همه قبل كده
مينا عمر البسمة ما فارقت شفايفه وعمر الأمل
ما فارق عينيه 
البلد دي ليه بتاكل عيالها ؟

-------------------
الشيكانوا لعلمك يا سيدتي القارئة هم
المكسيكيون الأمريكيون الذين يعمل أغلبهم
عمالا زراعيين أو في خدمة البيوت وينظر أليهم
كأقلية أو مهاجرين أو أبناء مهاجرين

------------------
تعرف أن الرسم علي الجدران أستعادة للحيز
وأمتلاك للشارع بما يتيح إعلان المواقف في الشأن
العام والتأثير في مساره ومن هنا يزدهر هذا الفن
في زمن الثورات 

---------------
سينتشر الجرافيتي أثناء ثورة الطلبة والعمال في فرنسا
عام 1968 وسيجعل الفلسطينيون الجدار العازل
الذى يُقسم أرضهم ويعزز أحتلالها إلي إداة للتعبير 
عن نفسهم ومقاومتهم بأختصار سيسمح الجرافيتي
للثوار والمقاومين والمهشمين وحركاتهم الأحتجاجية
بالحضور المرئي في الفضاء العام 

---------------
من مزايا الجرافيتي أنه يقدم تسلية
لكناسي الشوارع 
(جنزبر)

--------------
إلي تميم البرغوثي
المشع كلؤلؤة في الليل 
أحبك وأفخر بك
وأعرف أنك لا تقوي علي إلحاق الخيبة بنا
لأنك الأمل
(محمود درويش)

----------------
مات محمود درويش مات من كان يؤسس لفلسطين فكرة
فالأوطان تؤسس في الخيال قبل أن تؤسس في
الحقيقة

----------------
وكأنه إذ مات أخلف ما وعد
وكأننا لُمنا بعض الشئ رحيله
وكأننا أتفقنا أن يعيش إلي الأبد
محمود ابن الكل :قالت أمه
وتراجعت عن عُشيه 
خفرا لتندفع البلد
يا ويحها حورية
هل أدركت أن البلاد لتوها
قد ودعت من كل عائلة ولد ؟

---------------
نُصب الكمين لنا كأبهي ما يكون
ونحن نركض نحوه كي نتقيه سُدي
ونركض
كل إفلات إلي حين وهذا اليوم حان وخدعتني
لاقيت موتك مرة
ونجوت منه
لكي أصدق
بالتمني والسذاجة أنه خسر الرهان
وعجبت بعدك كيف أحيا بعض أحيان
وكيف أموت من أن لأن
(مريد البرغوثي)

---------------
أن الثورة الجديدة ليست مقطوعة من شجرة ولا أتت
من فراغ وأن الشهداء مسنودون بقوة علي تراث
ممتد من أوزوريس الذى بكت أمرأته حتي فاض
النيل وشهداء المسيحية الأوائل 
ولا تحسبن
ومدد أبي عبدالله الحسين سيد الشهداء
وصولا إلي بائهم المباشرين بطول
تاريخنا الحديث

------------------
إن الحياة تؤطر الموت تسبقه وتليه
وتفرض حدوده وتحيطه من الأعلي والأسفل
ومن الجانبين 
وهذا يقيني

-----------------
هناك أحتمال أخر لتتويج مسعانا
بغير الهزيمة
مادمنا قررنا أننا لم نموت قبل أن 
نحاول أن نحيا

( رضوي عاشور )