الخميس، 7 يناير 2016

طفل الممحاة




لن يعرف الجنود ما حدث فعلا في الحرب
قبل عودتهم إلي منازلهم

--------------
دروس طفل الممحاة
درس الزغب درس التعب
درس الحسب من غير نسب
درس الرسائل والهوي درس الرُتب
درس الغضب
درس العجايب والعجب

---------------
إن أسأ  ما يحدث في هذه الحياة أن يجلس رجلان
أو رجل وأمرأة دون أن يجدا كلمة تقال
فمابالك أن تجلس قري بكاملها صامته
أنه الجحيم
وأنا أعني ذلك تماما

----------------
أنا واحد من الأشخاص الذين يؤمنون إلي حد بعيد بهذا 
التواصل بين مخلوقات الله
خيرا وشرا
وإن أختلفت لغاتها وأجناسها وفصائلها أيضا
وأنت مثلي وبيننا الأيام

--------------
كلما أتجهنا نحو الحاضر ستكون الأمور
أكثر ضبابية هذه مسألة معروفة لا لشئ
إلا لأن وجودك في بؤرته لن يتيح لك فرصة
رؤيته كاملا كما يؤهلك
جلوسك الأن ونحن نتأمل من هذا الارتفاع امتدادات
تلك الايام البعيدة
أيامك

-------------
ضابطا ؟
ماذا تقولين؟ هذه المراتب لم توجد لأولادنا هذه لهم
أعني هؤلاء الذين سئموا رؤية النجوم في السماء
فسعوا ما أستطاعوا لإنزالها للأرض وزراعتها
علي أكتاف أبنائهم

--------------
لقد كانت الجنة علي الدوام تحت أقدام الأمهات
هذه إحدي الحقائق الكبري التي تسكنها

------------ 
فؤاد إياك أن تخرج من بزتك العسكرية
إنها حصنك 
في داخلها أنت موجود وحي
خارجها أنت ضائع وفريسة سهلة

-------------
بتسارع تتغير الأشياء في أعيننا كلما أبتعدنا عنها
بغض النظر عن طول المدة أو قصرها

------------
ليه يا بنفسج بتبتهج
وأنت زهر حزين

-----------
سيمضي بك في دورة حول المعسكر (الكولونيل غريغوري)
لمدة تتح له أن يبوح برأيه في الحرب
وسينهيها بقوله : الخراء الوحيد الذي لا نستطيع
إلا أن نخوض فيه ما أن يظهر فجأة في طريقنا

-------------
لم تقع في حب الستن ولا في حب البرن أو حتي في 
حب رشاش الباريتا لم تكن هذه الرشاشات غير كتل
 معدنية داكنة وصامتة وباردة وحين تنطلق تكون
ثرثارة أكثر مما يجب كما لو أن الشر كله
كامن فيها
البنادق شئ أخر تماما أكثر دفئا وأقرب للقلب
لذا تنظر إليها بأعتبارها أختراعا جميلا
من فئة الفنون

--------------
كنت علي أستعداد لتجاوز بعض المشاعر الصغيرة
الخاصة لأنك ببساطة شديدة علي الأستعداد للقيام
بأي شئ كي تعود حيا في سبيل الله
عكس كثيرين كانوا يتمونون الموت في سبيله

---------
عباس:لقد قيل ذات يوم إذا أرسلت جنديا
للحرب فلا تجعله يسمع عن سير معاركها
في المذياع 
فؤاد: ولماذا؟
عباس: لأن أحدا لا يقول الصدق 
هذا كل ما في الأمر

-------------
نداء العُلا
ليس معني الصفاء والحب لهوا
فيه تفني الحياة شيئا فشيا
وصفاء المحب اذ يتجلي
وده في الوفاء لا في المُحيا
وغذا لم تر البلاد وفائي
أتراني الحسان خيلا وفيا

-------------
مالنفسي حييت لكن لشعب
أنا منه لولاه ما كنت حيا
لك حبي وللبلاد حياتي
ولنفسي ما يعرف الناس فيّا
زوديني من حسن وجهك إني
سامع في العُلا نداءا خفيا

-------------
للجبل صعدت وألقيت نظرة
كانت الدنيا تحتك كلها فأدركت أي خسارة
يمكن أن تلحق بالمرء إن لم يصعد جبلا
في حياته

---------------
البُّر من ورائي والعدو أمامي وليس لي
والله إلا النصر
(همست قوله طارق بن زياد لكن بشكل معكوس)

--------------
في الجيش ليس ثمة سوي القوانين والإنضباط
في الحرب ليس ثمة مكان لقلوب الأمهات

--------------
أصبح بإمكان وليام بعد ثلالثة أيام
من البحث عن الأمل أن يبتسم تلك وأن يطلب
منك أن تعلمه بعض الكلمات التحية العربية
التي يلقيها الانسان علي أخيه الانسان
كلما صادفه : السلام عليكم
وللحق فقد أعجب بها وليام كثيرا
وبدت له مخرجا لما تعانيه البشرية
وعانتها في الماضي من مأسي بل أنه تمني لو
أن البشر يتبعون من تحيتهم التي يلقونها علي
بعضهم منذ الاف السنين: عليك الحرب
كلما صادفت أمه أمه أخري في طريقها

(إبراهيم نصرالله )